الجارة

تجلس فوق سطح المنزل تتلمس بعضا من الخصوصية المفقودة داخله، تفتح حاسبها الالكتروني و تدخل كلمة المرور الممتلئة بالحروف و الارقام، و التي تقوم بغييرها بمعدل يكاد يكون هوسي. تفتح ملف داخل ملف داخل ملف حتى تصل لملفها المنشود.

تصل إلى الصور، تقلبها، تتمعن فيها كأنها تراهم للمرة الاولى، تبحث عن اشياء كانت و لن تكون، نظرات و ضحكات و لفتات، سويعات سرقت من عمر الزمان. تحلق ذكرياتها و احلامها القديمة مع اليمام المرفرف حولها.
يستدعيها الى جلستها فوق السطح صوت جارتها مغنيا في حبور: “والي شبكنا يخلصنا، الي شبكنا يخلصنااا.”

#الاصوات_قصص
#قصة_يوم_الخميس

Advertisements
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s