نوبة إن كوشَر*: أُووِ **: الكنوز و النوبة (مقتتفات تاريخية 1

زمن الفاطميين:

“قبيلة الكنز هم أبناء ربيع بن نزار بن مداد بن عدنان من مقاطعة الحجاز، دخلوا مصر في زمن الخليفة المتوكل على الله 240 هجرية ( 854-455 م)، و انتشروا في البلاد و حاربوا البيجا(1) ثم تزوجوا منهم و تملكوا مناجم الذهب في جبل العلاقي و اصبحوا ذوي سلطة و مال.

في سنة 397 هجرية، ثار ابو رقوة ضد الخليفة الحاكم و نصّب نفسه حاكم على جزء كبير من الصعيد، ثم تم القبض عليه من قبل زعيم قبيلة الكنز، و سلّمه إلى الخليفة، فأعطاه الخليفة لقب “كنز الدولة”، و أصبح لقب وراثي في عائلته.”

زمن المماليك:

“في سنة 716 هجرية، أرسل محمد بن قلاوون بعثه للإطاحة ب”كرمبيس” ملك النوبة، و تنصيب ملك اخر اسمه عبد الله، فبعث كرمبيس بكنز الدولة إلى السلطان المملوكي للتوسط بينهم و لكن السلطان قام بسجنه، و قام بإرسال جيش الى النوبة. عند إقتراب الجيش المملوكي من دنقلة، هرب كريمبس و أخوه إبرهيم، و لكن تم القبض عليهما و أُرسلوا إلي القاهرة حيث سجنا.

تم الإفراج عن كنز الدولة، فما كان منه إلا أن ذهب الى النوبة بعد أن جمع جيشاً كبيراً و قتل الملك عبد الله المنصّب من قِبَل السلطان المملوكي و تولى الحكم بدلا منه. عندما بلغ الأخبار السلطان قام بإخراج إبراهيم من السجن، مع وعده  بالإفراج عن أخيه كرمبيس إذا قبض على كنز الدولة و أرسله اليه. عند وصول إبراهيم الى دنقلة، قام كنز الدولة بتسليم نفسه طواعية، و لكن بعد مرور ثلاثة أيام توفى إبراهيم، و عاد كنز الدولة الى الحكم.

في عام 734 هجرية، بُعث جيش مملوكي إلى دنقلة لإعادة تنصيب كرمبيس، فهرب كنز الدولة و عاد كرمبيس الى الحكم، و لكن بمجرد رحيل الجيش المملوكي عاد كنز الدولة و استولى على الحكم مرة أخرى.

في سنة 767 هجرية، قام كنز الدولة و بعض العرب الموالين له بالهجوم على أسوان و سواكن(2) و نصّبوا أنفسهم حكام لأسوان، صحراء عيذاب(3) و الواحات. و عن طريق التحالف مع، و التزاوج بينهم و بين ملوك دنقلة و بعض القبائل العربية حصلوا على سلطة عظيمة.

ظلت اسوان تتأرجح بين حكم المماليك و حكم الكنوز لفترة طويلة، حتى أنه في سنة 806 هجرية، كان قد توقف إرسال محافظ لأسوان من قِبَل السلطان. و في عام 815 هجرية، على حسب ما أورد المقريزي، هاجمت قبيلة هوارة أسوان، فهرب الكنوز و قُتل كثير منهم، و قام الهوارة بهدم أسوار المدينة و أخذ أسرى معهم، تاركين المدينة غير مأهولة .” ***

*كوشَر: تعني “مفتاح”، و “إن” أداة إضافة باللغة النوبية (اللهجة الكنزية) = مفتاح النوبة.

**أُووِ: تعني “الرقم اثنين” باللغة النوبية (اللهجة الكنزية).

(1)  البجا: قبائل تسكن بين النيل و البحر.

(2)  سواكن:  مدينة على الساحل الشرقي للسودان و كانت أهم ميناء تجاري بعد عيذاب.

(3) عيذاب:  مرسى علم حاليا و كانت أهم ميناء تجاري.

*** ترجمة مباشرة من كتاب “وصف مصر” ادوارد وليام لين

 

Advertisements
This entry was posted in Uncategorized and tagged , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s